الحفاظ على المياه: اختيار العشب المناسب للمناطق المعرضة للجفاف

التغيرات المناخية وتتطلب فترات الجفاف المتكررة اتباع نهج مستدامة تقلل من استهلاك المياه.

يمكن أن يؤدي اختيار أصناف العشب المقاومة للجفاف إلى تقليل احتياجات الري والصيانة بشكل كبير، مما يؤدي إلى حل طويل الأمد ومستدام واقتصادي لحديقتك.

باستخدام الأصناف المقاومة للجفاف، ستقلل أيضًا من استخدام العوامل الكيميائية والموارد الأخرى اللازمة للحفاظ على حديقتك.

تحدي الجفاف

تشتمل المناظر الطبيعية التقليدية على النباتات والمروج والأشجار والزهور التي تتطلب سقيًا ورعاية وصيانة منتظمة لتبدو خصبة وصحية.

وتتطلب المحافظة على مثل هذه المناظر الطبيعية كميات كبيرة من المياه، والأسمدة، والمبيدات الحشرية، والعمل البدني، وهو أمر غير مستدام وغير اقتصادي أثناء الجفاف. ولذلك، فإن الحلول البديلة، مثل الأعشاب المقاومة للجفاف، ضرورية.

من الناحية البيئية، تقلل الأعشاب المقاومة للجفاف بشكل كبير من الحاجة إلى الري، مما يساعد في الحفاظ على الموارد القيمة. كما أنها تتطلب عادةً عددًا أقل من المواد الكيميائية، مثل المبيدات الحشرية والأسمدة، مما يقلل من نسبة الإصابة بها تأثير سلبي على البيئة.

انخفاض الحاجة إلى الري والتسميد يعني تلقائيًا انخفاض التكاليف الاقتصادية. يمكن أن يؤدي الاستثمار في الأعشاب المقاومة للجفاف إلى تحقيق وفورات مالية كبيرة مع توفير حل مستدام وممتع من الناحية الجمالية.

فهم الأعشاب المقاومة للجفاف

تعتبر بعض أنواع العشب الحمضي أكثر مقاومة للجفاف بسبب خصائصها المحددة التي تسمح لها بالبقاء والازدهار في ظروف ذات توافر محدود للمياه. 

فيما يلي بعض السمات الرئيسية التي تساهم في مقاومتها للجفاف:

  • - **نظام الجذر العميق:** تعمل الأعشاب المقاومة للجفاف على تطوير أنظمة جذرية عميقة تسحب الماء من طبقات التربة العميقة. وتساعدهم هذه الآلية على البقاء على قيد الحياة خلال فترات طويلة دون هطول الأمطار.
  • – **نمو أبطأ:** غالبًا ما تنمو هذه الأصناف بشكل أبطأ، مما يعني أنها تستخدم كميات أقل من المياه لنموها. يؤدي النمو البطيء أيضًا إلى تقليل الحاجة إلى القص والرعاية بشكل متكرر.
  • – **الاستخدام الفعال للمياه:** تتمتع الأعشاب المقاومة للجفاف بآليات تسمح لها باستخدام الماء بشكل أكثر كفاءة، مثل تقليل التبخر من خلال أوراقها. يمكن لبعض الأنواع أن تقلل من نشاطها الأيضي خلال ظروف الجفاف الشديد، مما يحافظ على المياه.
  • – **تحمل الإجهاد:** غالبًا ما تتحمل هذه الأصناف العشبية الظروف العصيبة بشكل أفضل، بما في ذلك درجات الحرارة المرتفعة ونقص المياه.
  • – **السمات التكيفية:** يمكن للأعشاب المقاومة للجفاف أن تطور سمات تكيفية مثل الأوراق السميكة أو الطبقة الشبيهة بالشمع التي تقلل من فقدان الماء. يمكن لبعض الأنواع أيضًا أن تتجدد بسرعة بعد الجفاف عندما تحصل على رطوبة كافية.

أنواع العشب الشعبية المقاومة للجفاف

برمودا العشب

عشب برمودا معروف بمقاومته للجفاف. كما أنها شديدة الحرارة ومقاومة للاهتراء، مما يجعلها مثالية للملاعب الرياضية والمروج ذات حركة السير العالية.

يزدهر هذا التنوع بشكل أفضل في المناطق الدافئة والمشمسة ذات التربة جيدة التصريف.

زويسيا جراس

عشبة زويسيا ويتميز بمظهره الكثيف وملمسه الناعم بشكل استثنائي، مما يجعله مناسباً للمشي حافي القدمين. إنه مقاوم للجفاف، ويتحمل الحرارة، ويمكنه تحمل البرد، ويتعافى جيدًا بعد فترات التوتر. بالإضافة إلى ذلك، فهو يتطلب قدرًا أقل من القص والتسميد.

إنه يزدهر في المناخات الدافئة والمعتدلة وهو أكثر تحملاً لدرجات الحرارة الباردة من عشب برمودا.

ينمو بشكل أفضل في التربة جيدة التصريف مع درجة الحموضة الحمضية قليلاً إلى المحايدة ويمكنه التعامل مع أنواع التربة المختلفة، بما في ذلك التربة الطينية والرملية والطينية.

فيسكو جراس

تُعرف أصناف العكرش بمقاومتها للجفاف وتحملها للظل، مما يجعلها نوعًا مرغوبًا من العشب نظرًا لقدرتها على التكيف مع الظروف المختلفة.

يمكن أن تظل أصناف عشب العكرش خضراء طوال العام، مما يوفر حديقة جذابة حتى خلال فصل الصيف عندما يفقد العشب لونه عادةً.

يزدهر عشب العكرش بشكل أفضل في التربة التي تحتوي على مواد عضوية.

فوائد اختيار العشب المناسب

إن اختيار أصناف العشب المقاومة للجفاف له فوائد عديدة، تتعلق في المقام الأول بتوفير المياه.

انخفاض وتيرة الري

تتطلب الأعشاب المقاومة للجفاف كمية أقل من المياه مقارنة بالأعشاب التقليدية. اعتمادًا على الظروف، يمكن أن يقلل ذلك بشكل كبير من تكرار الري، غالبًا بنسبة 30-50%.

انخفاض استهلاك المياه

تستخدم الأعشاب المقاومة للجفاف الماء بشكل أكثر كفاءة، مما يعني أنك ستحتاج إلى كمية أقل من الماء خلال كل جلسة سقي.

بالإضافة إلى تقليل استهلاك المياه بشكل كبير، فإن اختيار العشب الذي يتحمل الجفاف سيقلل أيضًا من الوقت اللازم للصيانة.

  • - **أقل القص:** غالبًا ما تنمو الأعشاب المقاومة للجفاف بشكل أبطأ وتتطلب قصًا أقل من الأعشاب التقليدية. وهذا يعني أن هناك حاجة إلى وقت وجهد أقل لصيانة الحديقة.
  • - **أقل تسميداً:** تتطلب هذه الأعشاب عادةً تسميدًا أقل لأنها تستخدم العناصر الغذائية من التربة بشكل أكثر كفاءة. إن تقليل الحاجة إلى التسميد يوفر المال ويقلل من التأثير السلبي للمواد الكيميائية على البيئة.
  • - **صيانة أقل:** بسبب مقاومتها للجفاف وبطء نموها، تتطلب العشب المقاوم للجفاف رعاية عامة أقل، بما في ذلك الري والقص والتسميد ومكافحة الآفات. يسمح لك بالحفاظ على حديقة صحية بأقل جهد وتكاليف.

التخطيط والغرس

يعد إعداد التربة وتقنيات الزراعة المناسبة خطوات حيوية لنمو العشب بنجاح. وهنا هي الخطوات الأساسية:

  • 1. **تحليل التربة:** أولاً، قم بإجراء تحليل للتربة لتحديد خصائصها، مثل قيمة الرقم الهيدروجيني والبنية ووجود العناصر الغذائية.
  • 2. **تحضير التربة:** تحضير التربة جيداً عن طريق إزالة الحشائش والحجارة وغيرها من العوائق.
  • 3. **ستؤدي إضافة السماد أو الأسمدة العضوية إلى تحسين خصوبة التربة وملمسها وتساعد على الاحتفاظ بالرطوبة.
  • 4. **تسوية السطح:** قم بتسوية سطح التربة بشكل صحيح لضمان إنبات البذور ونمو العشب الجديد.
  • 5. **اختيار صنف العشب المناسب:** اختر أصناف عشبة النجيل عالية الجودة المقاومة للجفاف ومناسبة لظروفك المناخية وخصائص تربتك.
  • 6. **الري:** بعد تركيب العشب سقي التربة جيداً لتساعدها على تثبيت نفسها. بعد ذلك، يتم سقيها بانتظام وفقًا لاحتياجات صنف العشب المختار.
  • 7. **الحماية من الطيور والآفات:** إذا لزم الأمر، استخدم الشباك أو الطرق الأخرى لحماية البذور من الطيور والآفات الأخرى أثناء الإنبات.

أفضل وقت لزراعة أو وضع أحمق مقاوم للجفاف هو عادةً في الربيع أو أوائل الصيف عندما تكون درجات الحرارة أكثر دفئًا، ولكن هناك رطوبة كافية لدعم النمو الأولي.

إذا اخترت زرع البذور، فاتبع التعليمات الموجودة على العبوة للحصول على عمق وتباعد مثالي للبذور. إذا اخترت العشب المزروع، فاختر منتجًا حسن السمعة والذي سيقوم بتثبيت العشب بشكل احترافي وسريع ويقدم لك النصائح بشأن المزيد من الصيانة.

نصائح للعناية بالمروج المقاومة للجفاف

يمكن أن يختلف جدول الري حسب المناخ ونوع التربة وتنوع العشب.

الري في الصباح الباكر يمنع تبخر الماء لأن الشمس تكون أضعف في ذلك الوقت. فهو يساعد النباتات على امتصاص الماء بكفاءة أكبر ويسمح للماء بالتغلغل بشكل أعمق في التربة.

قم بفحص رطوبة التربة بانتظام يدويًا أو باستخدام أدوات متخصصة لتحديد متى يكون الري ضروريًا. إذا كانت الطبقة العليا من التربة جافة عند اللمس، فقد حان وقت الري. إذا كانت التربة لا تزال رطبة، انتظر قبل الري التالي.

بدلًا من الري المتكرر والسطحي، استهدف الري العميق لجلب الماء إلى جذور النباتات. إنه يشجع على تطوير أنظمة جذرية أعمق ويساعد النباتات على تحمل الجفاف بشكل أفضل.

تساعد إضافة طبقة من النشارة إلى سطح التربة على الاحتفاظ بالرطوبة وتقليل التبخر ومنع نمو الأعشاب الضارة. كما يعمل المهاد على تحسين بنية التربة ويقلل من تآكلها.

استخدم أنظمة الري المصممة خصيصًا لاحتياجات النبات: إذا أمكن، استخدم أنظمة الري مثل الري بالتنقيط أو الرشاشات المزودة بأجهزة استشعار تكتشف متى تكون هناك حاجة للري.

إذا كان الطقس ممطرًا أو غائمًا، فقد يكون الري غير ضروري لأن النباتات ستحصل على رطوبة كافية من المصادر الطبيعية. من ناحية أخرى، خلال فترات الجفاف أو الحرارة، قد تحتاج إلى الماء بشكل متكرر.

يمكنك دائمًا جمع مياه الأمطار لسقي العشب عند هطول الأمطار.

الأسمدة العضوية ومكافحة الآفات الطبيعية

بالإضافة إلى توفير المياه، يعد اختيار الأسمدة الصديقة للبيئة والطرق الفعالة لمكافحة الآفات أمرًا ضروريًا.

استخدم الأسمدة العضوية التي توفر العناصر الغذائية للنباتات بشكل مستدام وتقلل من مخاطر التلوث.

يعد التسميد طريقة ممتازة لإنتاج الأسمدة الطبيعية من النفايات العضوية. كما أنه يساعد على تقليل كمية النفايات في مدافن النفايات مع تزويد النباتات بركيزة غنية وكثيفة المغذيات.

بدلاً من المبيدات الكيميائية، استخدم العوامل البيولوجية مثل الحشرات المفيدة والحيوانات المفترسة والطفيليات التي تتحكم بشكل طبيعي في أعداد الآفات. وتشمل القواقع والطيور والخنافس وغيرها من الكائنات الحية المفيدة.

نصائح العناية الموسمية

  • - **الري المناسب:** خلال فصل الصيف، قم بري العشب بانتظام في الصباح الباكر لتقليل تبخر الماء والسماح للنباتات بامتصاص الماء قبل ذروة الشمس. تجنب الري خلال الأجزاء الأكثر حرارة من اليوم لتقليل فقد الماء بسبب التبخر.
  • - **ارتفاع القص:** اضبط ارتفاع الجزازة على مستوى أعلى لحماية جذور النباتات من الجفاف وتقليل الضغط خلال الأشهر الحارة. يمكن أن يساعد العشب الطويل أيضًا في الحفاظ على رطوبة التربة.
  • - **باهظة التكلفة :** اترك قصاصات العشب على السطح كمهاد طبيعي للاحتفاظ برطوبة التربة وتقليل التبخر وتوفير العناصر الغذائية للعشب. يساعد التغطية أيضًا على تقليل نمو الأعشاب الضارة.
  • - **الحماية من الشمس :** زود العشب بظل جزئي أو كامل خلال الأوقات الأكثر حرارة في اليوم لحمايته من التعرض المفرط لأشعة الشمس. يمكنك استخدام المظلات أو الأشجار أو أي نوع آخر من الأغطية.
  • - **إدارة الحشائش:** قم بإزالة الأعشاب الضارة من العشب بانتظام للحفاظ على العناصر الغذائية الضرورية للعشب. يمكن أن تكون إزالة الأعشاب الضارة يدويًا أو استخدام مبيدات الأعشاب الطبيعية بديلاً فعالاً للعلاجات الكيميائية.
  • - **مراقبة علامات التوتر:** قم بفحص العشب بانتظام للتعرف على علامات الإجهاد، مثل البقع البنية أو المحروقة، والتي قد تشير إلى نقص الماء أو العناصر الغذائية. اتخذ التدابير المناسبة مثل الري بشكل متكرر أو استخدام الأسمدة الإضافية.

التغلب على التحديات

يعد اختيار مجموعة مقاومة للجفاف والصيانة الدورية والري المناسب والقص والتهوية أمرًا حيويًا للحفاظ على صحة العشب. تساعد العلاجات الطبيعية والمراقبة المنتظمة على تحديد المشكلات وحلها بسرعة، مما يحافظ على مرونة العشب وخصبته طوال الموسم.

ومع ذلك، فمن الضروري أن تكون لديك توقعات واقعية فيما يتعلق باختلافات المظهر والملمس مقارنة بأنواع العشب التقليدية.

توقع أن العشب المقاوم للجفاف قد يكون أقل "ليونة" ويستغرق وقتًا أطول لتأسيسه بالكامل، لكن ضع في اعتبارك أنه سيجلب فوائد طويلة المدى مثل انخفاض استهلاك المياه وانخفاض تكاليف الصيانة.

وفي الختام

إن اختيار أصناف العشب التي تتطلب كميات أقل من الري والمعالجات الكيميائية يوفر المياه ويساهم في إنشاء مناظر طبيعية مستدامة مقاومة للجفاف ويمكن أن تتحمل درجات الحرارة القصوى.

هذه الأصناف العشبية تعزز الوعي البيئي، الحفاظ على المياه، وتقليل تكاليف الصيانة، مما يجعل المروج المقاومة للجفاف خيارًا ذكيًا ومسؤولًا لتنسيق الحدائق في المناطق المعرضة للجفاف.

الموقع الإلكتروني | + المشاركات

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المشار إليها إلزامية *